الثلاثاء , أكتوبر 16 2018
الرئيسية / العملات الالكترونية / مستقبل العملات الالكترونية ضد العملات الوطنية
سعر صرف العملات

مستقبل العملات الالكترونية ضد العملات الوطنية

تأثر سعر صرف العملات بالعملات الرقمية

يبدو سوق العملات الالكترونية بالنسبة لغير المستثمرين فيه، مثير وغامض ولكن مخيف في نفس الوقت، ولكن مع الوقت، بدأ انتشار محتوى يشرح هذا السوق، ممَّا جعل فكرة الاستثمار في سوق العملات الالكترونية أسهل بالنسبة للمستثمرين المبتدئين.

في عام ٢٠١٧، بدأ سعر صرف العملات وخاصة البيتكوين في الإرتفاع, ولكنها بشكلٍ مفاجئ انخفضت مع بداية هذا العام، ولكن مع ازدياد عدد المُستثمرين في سوق العملات، ورغم تحذيرات الخبراء الماليين الذين لا يزالون يشككون في مستقبل العملات، لا يمكننا تجاهُل الأموال الطائلة التي تُستثمَر في هذا المجال، وأهم الأسئلة التي تُطرَح على السَّاحة حاليًا، إلى أين تتجه العملات الالكترونية، ولماذا يجب الانتباه لها؟

العملات الالكترونية سوف تحل محل العملات المحلية بحلول عام ٢٠٣٠

يتوقَّع العديد من الخبراء الماليين وكذلك غير الماليين أن العملة الالكترونية سوف تُثبِت وجودها خلال السِّنين القادمة ضد العملات الورقية والمحلية ومن ضمن هؤلاء السيد “توماس فراي” الكاتب والمُفكِّر أثناء حديثه في هذا الموضوع مع مجلس الاحتياطي الفيدرالي قائلًا سوف يستمر بقاء العملات الالكترونية طويلًا، وأتوقع أن تحل محل ٢٥٪ من العملات المحلية بحلول عام ٢٠٣٠، فهي حقًّا أكثر كفاءةً في طريقة عملها.

أيضًا “داجيمس كانتون” من معهد الأبحاث المُستقبلية العالمية تحدَّث بخصوص هذا قائلًا:

“إن الارتفاع في سعر صرف العملات الالكترونية وازدياد تواجدها خلال السنين الماضية يثبت إضفاء الشرعية على فئة جديدة من الأصول الناشئة جنبًا إلى جنب مع الإقتصاد العالمي التقليدي، أستطيع القول أنه يمكنني توقُّع زيادة هائلة في استثمارات السيارات الجديدة، وسوف تأتي هذه الزيادة من العملات الالكترونية”.

سوف يفُقَد بعض المال في سوق العملات الالكترونية، ولكن كانتون يعتقد أن هناك إمكانية لكسب ثروات واسعة.

لن تكون مثل العملات النقدية

 

تختلف العملات الالكترونية في إرتباطها بالدول عن عُملاتهم المحلية، فهي مرتبطة بشكل آمن بالسِّلسلة الالكترونية, وهو نوع من التسمية الخاطئة وربما تكون التسمية الأصح هي تسمية “اقتصاد السِّلسلة الالكترونية”.

أما فراي فيقول “إن التعامل بالبيتكوين يشبه بيع العقارات، فكما تقرِّر تغيير ملكية العقار، فإن بيع البيتكوين يشبه التخلِّي عن ملكية رقمية لشخصٍ آخر”.

وبينما الأمر أسهل -لإستخدام البيتكوين في التحويلات المُنتظِمة- في شركة “فيزا” وبعض الشركات الأخرى، فمازال من الصعب استخدامها مثلًا في المُعاملات اليومية. كما صرَّح أيضًا كانتون قائلًا: “إني أرى استثمارات الكترونية تشبه الاستثمارات التقليدية التي تمر عبر دورات، رغم تقلُّب العملات الالكترونية”.

العملات الالكترونية ستسبِّب تغيير جذريًا في التجارة

يتوقَّع الكثيرون أن تحل العملات الالكترونية محل البنوك والخدمات المصرفية، وتأثر سعر صرف العملات في ال، فغياب الوسطاء من عمليات التحويل يجعل من السَّهل على طرفي التحويل خفض رسوم التحويل.

 

الحكومة والتحويلات الرقمية

تميل الحكومة إلى لعب دورها في التحويلات الالكترونية بسبب قيام الكثيرين بتوفير رسوم التحويل -والتي لا تكون متواجدة في التحويلات الالكترونية- ولكن وفي نفس الوقت لا تنوي الحكومة التدخُّل بشكل ينفِّر من الاستثمار في العملات الالكترونية.

شاهد أيضاً

افضل ازواج العملات للتداول

افضل ازواج العملات للتداول

افضل ازواج العملات للتداول تنتشِر تجارة أسواق الفوركس عادةً في أشهر المراكز المالية في العالم …

تعليق واحد

  1. معلومات قيمة بشكركم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *