السبت , أغسطس 18 2018
الرئيسية / العملات الالكترونية / الرُّوبوتات تساعدنا في استثمار العملات الرقمية المُشفَّرة
العملات الرقمية

الرُّوبوتات تساعدنا في استثمار العملات الرقمية المُشفَّرة

الرُّوبوتات تساعدنا في استثمار العملات الرقمية المُشفَّرة

 ليس هناك شيء يُحمِّسنا ويُثير ذُعرنا كمُجتمع أكثر من التَّقدم التكنولوجي!

من ناحية، نحن نتفهَّم أن الإبتكارات مثل الذَّكاء الاصطناعي وعملة البيتكوين هي شيء مُستَقِل، ما المقصود بالكيانات القوية؟ فالإنسان عدو ما يجهل. ومن ناحية أخرى، ندرك أن هذه التطورات التكنولوجية قد تم إبتكارها لجعل حياتنا أسهل.

قد تسأل نفسك كيف يمكن أن تكون ممتناً لشيء ما و تشك فيه في نفس الوقت. ولكن دعنا نفكر في هذا على نطاق أصغرقليلاً: كم مرة قد استخدمت الهاتف الذكي الخاص بك للتسوق عبر الإنترنت عندما كنت بعيدا عن منزلك؟ أو اتصلت  بأوبر لتنتقل من المطار إلى فندق؟

أن نكون حذرين من هذه الابتكارات هو أن نرفض تأثيرها القوي على حياتنا الشخصية أو ما هو أكثر من ذلك.

لكني مُهتم أكثر بكيفية عمل التكنولوجيا على تحسين ازدهارنا المالي. فاقتران الذكاء الاصطناعي بتداول العملات الرقمية المُشفَّرة في عالم الإستثمار قد أصبح بالفعل اتجاه جديد سيستمر في تكنولوجيا المال. كُلَّما أصبح الذكاء الاصطناعي و العملات الرقمية المُشفَّرة أكثر تشابُكًا، كُلَّما عَملا بنشاط على تحسين طريقة جنينا للمال.

 الذكاء الاصطناعي بدلًا من التجَّار البشر

 أولًا، تخلَّص من صور الرُّوبوتات التي تُبغِض الإنسان التي انطبعت في عقلك بسبب أفلام الخيال العلمي. في الواقع، الذكاء الاصطناعي هو مجرد برنامج تصحيح ذاتي “يتعلَّم” من أنماط البيانات ويُعلِّم نفسه المَهام مثل الإنسان، بما في ذلك صُنع القرار والتكلُّم. وهذا مفيد لك لأن المؤسَّسات المالية تستخدم هذه القدرات للذكاء الاصطناعي لتحقيق أرباحٍ أعلى.

يُستخدَم الذكاء الاصطناعي التعلُّم الذكي لتتبُّع أنماط الأسواق المالية القائمة ويستخدم هذه البيانات من أجل التنبُّؤ بعائداتها. فمع مرور الوقت، ومع استمرار البرنامج لجَمع المزيد من البيانات عن الأسواق المالية، فإنه يُزيد ذكاءه فعليًا.

قد يعتقد المتشكِّكون في تكنولوجيا المال أن البشر قد أتقنوا هذا بالفعل، ولكن حتى التجَّار الأكثر خبرة في كثير من الأحيان يفشلون في تحقيق نفس مستوى نجاح نظرائهم الرُّوبوتات. إذن، ما هو الحاجز الذي يعوق هذا النجاح؟

الشيء نفسه الذي يميِّزهم كبشر: عواطفهم. سواء كان ذلك هو الجشع أو الشَّك الذي يؤثِّر على قراراتهم، لا مفرَّ من تأثير عواطف الشخص على تصرفاته!

استفاد البشر من الاستثمار من قبل وجود الذكاء الاصطناعي، ولكن لم يكن استثمارًا كافٍ ونِدًّا للذكاء الاصطناعي. وقد بدأت بعض صناديق التحوُّط أخذ هذه الاختلافات بين البشر والتكنولوجيا. وتظهر الإحصاءات أن صناديق التحوُّط تربح أكثر عندما يحل الذكاء الاصطناعي محل التجَّار البشر.

على سبيل المثال، صندوق تحوُّط واحد من نيويورك يعتمد تمامًا على الذكاء الاصطناعي. ربح أحد ودائعه المالية من 20 إلى 98% بمعدل شبه ثابت بين عامي 2002 و2016.

إذا كنا نريد أن نزدهِر، فينبغي أن نبني آمالنا علي الكفاءة. وبما أن هذا هو ما يريده الكثير من الناس، يقول “ن. س. بارثاساراثي” من Mindtree أن “علينا أن نتحرَّك نحو الأنظِمة والتقنيات التي تجعل العمل يحدث بأكثر الطرق كفاءة من حيث الخدمة والسعر”. وهذا هو بالضبط ما يسعي الذكاء الاصطناعي للقيام به.

العملات الالكترونية تُبطِل النقود

 إذا كنت تولي اهتمامًا لاتجاهات الإستثمار، فأنت تعرف أن عملة البيتكوين قد اكتسبت قوة على مدى السنوات القليلة الماضية، وهو ليس بمفاجأة.

هذا هو السَّبب أن عملة البيتكوين تُغيِّر وجهات نظر مُجتمعنا التقليدية عن العُملة، كبديل عظيم للأموال الوَرقية. إنها شكل لامركزي للعُملة، وهو ما يعني أنه لا توجد حكومة أو بنك يسيطر عليها؛ إنها منصَّة مُعاملات مالية فريدة، ذات هوية سرِّية، تعمل بنظام (peer to peer).

غير أن عدم الكشف عن الهوية لا يعني أن هذه المُعاملات لا تُسجَّل – بل العكس تمامًا. يتم تعقُّب كل مُعاملة في شبكة ضخمة يشار إليها باسم Blockchain، وهي شبكة آمنة تدير عملة البيتكوين ، وتضمن عدم العَبَث بأي بيانات وتحل مشكلة الإنفاق المُزدوَج، وهو أمرٌ كان لا يمكن لأي شبكة القيام به قديمًا دون تدخُّل طرفٌ ثالث (على الرَّغم من أن الإنفاق المُزدوَج لا يزال شيئًا مُمكِنًا).

بسبب توفُّر عملة البيتكوين وحقيقة أن الحكومة لا يمكن أن تتدخَّل في ذلك -على الرَّغم من أنها تحاول بالتأكيد- فإنها تميل إلى الإستجابة بسرعة لتحيز السُّوق. و في حين أن هذا قد يبدو محفوفًا بالمخاطر لبعض المُستثمرين، فالبعض الآخر يستخدمه لمصلحته بالربح من هذه التدفُّقات.

دَمج الذكاء الاصطناعي مع العملات الالكترونية

 أسواق العملات الالكترونية لا تزال حديثة نسبيًا، ولكن يمكن أن تعمل لصالح الذكاء الاصطناعي. التجار يستخدمون قدرات التعلُّم الذكي للذكاء الاصطناعي لقياس البيانات الحالية التي من شأنها أن تساعد على التنبُّؤ بتقلُّبات هذا السُّوق الجديد في المستقبل القريب.

قبل التكنولوجیا، کان من المُمکن لشخصٍ أن يستغرق سنوات متعدِّدة لجمع وتنظیم البیانات التي یتم استخلاصھا من مُراقبة الأنماط في السُّوق المالیة من أجل التأثیر بشكل أفضل علی قرار المُستثمر. الذكاء الاصطناعي اختصرالوقت كثيرًا. هناك بعض روبوتات العملات الالكترونية التي تقوم بالتداول حاليًا، ولكن لا يزال لديهم بعض الأخطاء التي لا يمكن إغفالها.

قد تكون هذه السوق المالية أكثر تقلبًا من الأسواق التقليدية، ولكن البيانات التي توفِّرها يمكن أن تستخدمها برمجيات الذكاء الاصطناعي لتغيير وجه الإستثمار لكل من الخُبراء والهواة المُستثمرين في وقت أقرب مما نظن -وسوف تستمر روبوتات التداول في التَّحسن. وهذا يعطي الأفراد سيطرة أفضل على نجاحهم الإستثماري ويخلق عوائد أكبر للإستثمار طويل المدى.

مع نضوج سوق العملات الالكترونية، سوف يصبح من السهل التنبُّؤ بالقفزات الفُجائية والتنبُّؤ بأماكن وجود هامش الربح الأعلى. مع روبوت بمثابة عينيك وأذنيك ستري من وراء ستار البورصة،  يمكنك أن تتوقَّع لهذه الابتكارات أن تجلب لك فَهم أفضل لمكان وكيفية استثمار أموالك.

شاهد أيضاً

افضل ازواج العملات للتداول

افضل ازواج العملات للتداول

افضل ازواج العملات للتداول تنتشِر تجارة أسواق الفوركس عادةً في أشهر المراكز المالية في العالم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *